إفتتاح قسم التبادل بنظام IPTV لأصحاب السيرفرات

سيرفر شيرينج IPTV عربي لمشاهدة جميع قنوات العالم المشفرة


العودة   نقاش الحب > القســـم الاسلامى > الاحاديث والسيرة النبوية الشريفة

الاحاديث والسيرة النبوية الشريفة الاحاديث وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم


أدب النبي صلى الله عليه وسلم مع الناس

الاحاديث وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2018-11-20, 09:03 PM   #1 (permalink)
كبير مستشارى القسم الاسلامى والملتقى الثقافى والمكتبة
 
الصورة الرمزية سعد مرسى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 491
شكراً: 325
تم شكره 184 مرة في 110 مشاركة
افتراضي أدب النبي صلى الله عليه وسلم مع الناس





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين ، وبعد:


فإن حسن الأخلاق من صفات الكمال؛ ولذا كمّل الله تعالى بها نبيه صلى الله عليه وسلم فكَانَ أَحْسَنَ النَّاسِ خُلُقًا كما قال أنس رضي الله عنه، وقد لازمه عشر سنوات في خدمته فهو من أعلم الناس به. ومن جميل العشرة، وحسن الخلق؛ تحري الأدب مع الناس.

وأدب النبي صلى الله عليه وسلم مع الناس كثير جدا، وحُفظ في سنته أدبه مع الرجال والنساء والأطفال، وفي مجالات عدة، ومناسبات كثيرة: فمن أدبه صلى الله عليه وسلم في الاستئذان: ما حكاه عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُسْرٍ رضي الله عنه قَالَ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَتَى بَابَ قَوْمٍ لَمْ يَسْتَقْبِلِ الْبَابَ مِنْ تِلْقَاءِ وَجْهِهِ، وَلَكِنْ مِنْ رُكْنِهِ الْأَيْمَنِ أَوِ الْأَيْسَرِ، وَيَقُولُ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ، السَّلَامُ عَلَيْكُمْ» (رواه أبو داود)، وفي رواية: «فَإِنْ أُذِنَ لَهُ وَإِلَّا انْصَرَفَ».


ومن أدبه صلى الله عليه وسلم في مجالسته للناس:



أنه يعامل كل واحد من جلسائه بحسب حاله، فيتبسط مع من يتبسط معه، ويستحي ممن يستحي منه، كما في حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُضْطَجِعًا فِي بَيْتِي كَاشِفًا عَنْ فَخِذَيْهِ أَوْ سَاقَيْهِ، فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ فَأَذِنَ لَهُ، وَهُوَ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ، فَأَذِنَ لَهُ، وَهُوَ كَذَلِكَ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُثْمَانُ، فَجَلَسَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَسَوَّى ثِيَابَهُ، فَدَخَلَ فَتَحَدَّثَ، فَلَمَّا خَرَجَ قَالَتْ عَائِشَةُ: دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ فَجَلَسْتَ وَسَوَّيْتَ ثِيَابَكَ فَقَالَ: "أَلَا أَسْتَحِي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحِي مِنْهُ الْمَلَائِكَةُ". وفي رواية قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ عُثْمَانَ رَجُلٌ حَيِيٌّ، وَإِنِّي خَشِيتُ، إِنْ أَذِنْتُ لَهُ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ أَنْ لَا يَبْلُغَ إِلَيَّ فِي حَاجَتِهِ". (رواه الشيخان).


ومن أدبه صلى الله عليه وسلم في إجابة الدعوة:


أنه إذا تبعه أحد إليها يستأذن صاحب الدعوة؛ لاحتمال أنه لا يريده، يفعل ذلك وهو نبي والصحابة يلتمسون رضاه، ومع ذلك لا يتجاوز حدود الأدب معهم، روى أَبو مَسْعُودٍ البدري رضي الله عنه: «أَنَّ رَجُلًا مِنَ الأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ أَبُو شُعَيْبٍ، كَانَ لَهُ غُلاَمٌ لَحَّامٌ، فَقَالَ لَهُ أَبُو شُعَيْبٍ: اصْنَعْ لِي طَعَامَ خَمْسَةٍ لَعَلِّي أَدْعُو النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَامِسَ خَمْسَةٍ، وَأَبْصَرَ فِي وَجْهِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الجُوعَ، فَدَعَاهُ فَتَبِعَهُمْ رَجُلٌ لَمْ يُدْعَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ هَذَا قَدِ اتَّبَعَنَا، أَتَأْذَنُ لَهُ؟" قَالَ: نَعَمْ. (رواه البخاري).

ومن أدبه صلى الله عليه وسلم مع صانع الطعام:


أنه إن عافه ولم يعجبه لم ينتقده، كما في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: «مَا عَابَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ طَعَامًا قَطُّ، إِنِ اشْتَهَاهُ أَكَلَهُ وَإِلَّا تَرَكَهُ». (رواه الشيخان).

ومن أدبه صلى الله عليه وسلم مع الأطفال:


أنه كان لا يهدر حقهم بحضرة الكبار؛ كما في حديث سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُتِيَ بِشَرَابٍ، فَشَرِبَ مِنْهُ وَعَنْ يَمِينِهِ غُلاَمٌ وَعَنْ يَسَارِهِ الأَشْيَاخُ، فَقَالَ لِلْغُلاَمِ: "أَتَأْذَنُ لِي أَنْ أُعْطِيَ هَؤُلاَءِ؟"، فَقَالَ الغُلاَمُ: لاَ وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ، لاَ أُوثِرُ بِنَصِيبِي مِنْكَ أَحَدًا، قَالَ: فَتَلَّهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي يَدِهِ. متفق عليه.

ومن أدبه صلى الله عليه وسلم في رد الهدية:


أنه يبين سبب ردها؛ لئلا يقع في نفس مهديها شيء؛ كما في حديث الصَّعْبِ بْنِ جَثَّامَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ أَهْدَى لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِمَارًا وَحْشِيًّا، وَهُوَ بِالأَبْوَاءِ، أَوْ بِوَدَّانَ، فَرَدَّهُ عَلَيْهِ، فَلَمَّا رَأَى مَا فِي وَجْهِهِ قَالَ: "إِنَّا لَمْ نَرُدَّهُ عَلَيْكَ إِلَّا أَنَّا حُرُمٌ". (متفق عليه).

ومن أدبه صلى الله عليه وسلم في تصحيح الأخطاء:


أنه لا يواجه صاحب الخطأ بلا حاجة تقتضي ذلك؛ لعلمه بكراهته لذلك؛ كما روى أَنَسٌ رضي الله عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى عَلَى رَجُلٍ صُفْرَةً فَكَرِهَهَا، قَالَ: "لَوْ أَمَرْتُمْ هَذَا أَنْ يَغْسِلَ هَذِهِ الصُّفْرَةَ". قَالَ: وَكَانَ لَا يَكَادُ يُوَاجِهُ أَحَدًا فِي وَجْهِهِ بِشَيْءٍ يَكْرَهُهُ. (رواه أحمد). ولذا كثيراً ما كان يقول: "ما بال أقوام يفعلون كذا".

إن الأدب مع الناس طاعة يؤجر المحتسب فيها كما يؤجر على صلاته وزكاته وسائر عباداته "اتَّقِ اللَّهِ حَيْثُمَا كُنْتَ، وَأَتْبِعِ السَّيِّئَةَ الحَسَنَةَ تَمْحُهَا، وَخَالِقِ النَّاسَ بِخُلُقٍ حَسَنٍ". (رواه الترمذي وصححه).



ولنتأدب بأدبه، ونلتزم هديه؛ ففي ذلك حسنة الدنيا وحسنة الآخرة {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].

فالمتأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم مثبت محبته، ملتزم شريعته، مصدق خبره، لا يغير ولا يبدل حتى يلقى نبيه صلى الله عليه وسلم على الحوض فيشرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبدا.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(بتصرف يسير)




سعد مرسى متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة قصص الأنبياء والرسل متجددة اشرف فتحى منتدى سير اعلام النبلاء 51 2014-01-06 09:42 PM
موسوعه الادعية والاذكار hamad 2010 المنتدى الاسلامى العام 1 2012-05-29 07:14 PM
شبهات حول المولد النبوي والرد عليها مستر ديبو الاحاديث والسيرة النبوية الشريفة 5 2011-04-24 03:44 PM
ألقاب الصحابة (( رضى الله عنهم )) موسى محمد المنتدى الاسلامى العام 1 2010-12-26 10:38 PM
صبر النبي صلى الله عليه وسلم على الأذى سعد مرسى. الاحاديث والسيرة النبوية الشريفة 5 2010-10-23 02:35 PM


الساعة الآن 08:56 PM