إفتتاح قسم التبادل بنظام IPTV لأصحاب السيرفرات

سيرفر شيرينج IPTV عربي لمشاهدة جميع قنوات العالم المشفرة


العودة   نقاش الحب > القســـم الثقــافى > قسم الشعر والأدب

قسم الشعر والأدب كل مايخص الشعر والأدب العربي العام , الجاهلي والحديث.


أوراق - مجموعة من الخواطر أرجو أن تنال إعجابكم (محدث باستمرار)

كل مايخص الشعر والأدب العربي العام , الجاهلي والحديث.


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2017-03-14, 07:33 AM   #1 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي أوراق - مجموعة من الخواطر أرجو أن تنال إعجابكم (محدث باستمرار)

أوراق1

كنا في حفلة عشاء لزواج ابن أحد الأصدقاء ضمت الكبير والصغير
جلس الشيخ (بمعنى الكبير في السن) معنا
كان الحزن بادياً على وجهه
فسألته عن سبب حزنه
فقال: كل أصحابي راحوا وأنا باقٍ
إنني في عالم ليس لي،
إنني أبدو غريبا في هذا الزمان والمكان
فقلت له: نحن في مسرح نمثل أدوارنا
عندما ينتهي دورنا نذهب ليأتي غيرنا
لتستمر المسرحية ولكن بممثلين غيرنا ليكملوا المسرحية

نحن أوراق على شجرة الحياة
تتساقط بعد أداء دورها
فهي تصفَرّ وتسقط بعد خُضرة في ريعان الشباب
لتنمو مكانها أوراقاً وفروعاً أخرى تحمل الثمار والأشواك
فالسعيد فينا من ترك بصمته على من حوله وذَكره الناس بالخير بعد ذهابه

فأومأ برأسه مع آهة طويييييييلة حملت من المعاني الكثير.
-----------
فريد
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2017-03-15, 01:15 PM   #2 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1

أوراق 2

باركنا للعريس وأقاربه في مدخل قاعة العشاء في طابور منظم
وبعد أن جلس كل منا لمن يرتاح له حول طاولة العشاء
ودارت الأحاديث حول أمور من الماضي البعيد والقريب
واجتر كل منا ذكرياته وانتهى العشاء على خير
ثم توجهنا لمباركة العريس وأقاربه في طريقنا للخروج من القاعة
فرأيت أحد الأصدقاء مع ولده الشاب وتبادلت معه كلمات الترحيب
ليعبر لي الشاب عن ضيقه من عناد والده المسن
فشعرت بألم في داخلي لايمكن التعبير عنه إلا بقول: لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم
فقلت للشاب (ووالده لا يسمعنا)، تحمل والدك فهو مفتاحك للجنة
وسيغلق هذا الباب عند ذهابه عن الدنيا
وستجازى في دنياك على ما تفعله مع والديك في حياتهم
إن كان خيرا بخير وإن كان شرا فبشرٍ تشهده على يد أبنائك
وسيأتيك يوم تتمنى فيه أن تقبل أقدامهم بعد مفارقتهم للدنيا
ولكن لا نفع في ذلك بعد فوات الأوان
فإن الله سبحانه وتعالى أعطانا بابين للجنة
هما الوالدة والوالد
فلا تفرط في أي منهما
فانتبه الشاب وقال: جزاك الله خير يا بو عبد الله
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2017-04-16, 06:20 AM   #3 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1

أوراق3
الصينية والجن

التقيت بصديقي الصيني محمد على باب المسجد بابتسامته العريضةوتبادلنا التحيات والذكريات
وقص علي القصة الآتية عن ساحرة صينية يعرفها

كانت هذه الفتاة الصينية تمارس السحر وقد أعطاها الله القدرة على رؤية الجن.
وكانت تتعامل معهم كما نتعامل نحن مع أي شخص آخر
وكان بعضا منهم يساعدها في سحرها
حيث كانت تخاطب قرين الشخص الذي يأتيها لتعرف منه أدق تفاصيل حياة المرء الذي يأتيها

وكان من ضمن من صاحبها من الجن طبيب ماهر تقوم عن طريقة بوصف العلاج لبعض مرضى الإنس

والجن معروفون بمهارتهم في عالم الطب والهندسة فقد خلقهم الله على هذا الكوكب قبل خلق آدم وذريته
(وهذا واضح في تعليمهم لكهنة مصر أيام الفراعنة في مجال التحنيط وبناء الأهرامات واستخراج الذهب من باطن الأرض)

ولكن الطبيب الجني اختفى بعد مدة فافتقدته الساحرة وسألت عنه
فأخبروها بعض الجن بأن أعدائه من الجن قتلوه. فهم مثلنا في كل شيء الا في الخلق والقدرة.

فتوقفت عن علاج من يأتونها من البشر

لكنها لم تكن سعيدة على الرغم من كل هذه القدرات والمزايا
فصارت تتنقل في البلاد وفي دور العبادة البوذية والكنائس لعلها تجد ما تبحث عنه
ولكنها وجدتها مليئة بالجن

فخرجت تبحث عن مكان آخر لعلها تجد فيه راحة البال

فساقها القدر الى مسجد بعد انتهاء الصلاة وخروج المصلين
فدخلت الى المسجد لتفاجأ بعدم وجود أي جن في داخل المسجد الا من ظهر مع المصلين من المسلمين من الجن.
فسألت إمام المسجد عن سبب خلو المكان من الجن
فقال لها بأن هذا المكان يصلي فيه المسلمين والله يحميهم من الجن
فأحست بارتياح شديد وطلبت من الإمام المزيد من المعلومات عن الإسلام

وشاء الله سبحانه وتعالى لها أن تُسلم وتتوب وتمتنع عن ممارسة السحر

ولكنها كانت لا تزال لها القدرة على رؤية الجن

وعند تجوالها رأت أحد الجن ممن تعرفهم يختبئ عنها حياءً وراء إحدى المباني ... فنادته
ولكنه لم يقترب منها كما كان يفعل سابقا
فسألته عن السبب
فقال لها بأنه لا يستطيع الاقتراب منها لأن هناك هالة من نور تحيط بها
وهذه الهالة تحيط بالكثير من المؤمنين من المسلمين لتحميهم

وتقوم هذه الصينية الآن وبعد اسلامها بإلقاء محاضرات تدعو فيها الناس الى الإسلام

فسبحان رب العزة
يعطي خلقة من العطايا ما نجهلها ويهدي الضال الى طريق الصواب
فكم منا من ضل ولا يبذل أي جهد للبحث عن طريق الهداية الى رب العالمين

فريد عبد الله



Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ Farid_1 على المشاركة المفيدة:
قديم 2017-04-20, 01:15 AM   #4 (permalink)
مساعد كبير المراقبين
 
الصورة الرمزية حاتم خليفه
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 707
شكراً: 32
تم شكره 177 مرة في 141 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، (محدث باستمرار)

متابع لحضرتك
جزاك الله كل الخير


حاتم خليفه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ حاتم خليفه على المشاركة المفيدة:
قديم 2017-04-20, 06:16 AM   #5 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، (محدث باستمرار)

أوراق 4
حوار مع أديب علماني

جلسنا نتحادث مع بعض الإخوة على مائدة العشاء
وكان من بين الحاضرين أحد العلمانيين ممن يسمون أنفسهم بالأدباء
فدار الحديث حول الدنيا والآخرة والنار والجنة
فقال "الأديب" أن الجنة والنار شيء معنوي!
يعني أنه ليس هناك ما يعانيه المرء في آخرته إن كان من أصحاب النار
وليس هناك ما يتمتع المرء به إن كان من أصحاب الجنة!

فسألته أين أنت من الآية التي يقول فيها الله سبحانه وتعالى في سورة الرحمن:
ولمن خاف مقام ربه جنتان.
فما حاجتنا الى الجنة الإضافية إن كان الأمر معنويا؟
وتلك الجنة التي أورثتموها جزاء بما كنتم تعملون – الزخرف 72
وما حاجتنا الى الحور العين اللاتي لم يطمسهن قبلنا إنس ولا جان
وما حاجتنا الى الفكهة والنخل والرمان
وما حاجتنا الى الأرائك والرفرف الخضر والعبقري الحسان؟

ثم أين أنت من الآية التي يقول الله فيها:
يُعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذوا بالنواصي والأقدام
وأين أنت من الآية: هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون؟
فصمت الرجل ولم يرد
فانتقلنا نتحدث مع الآخرين في مواضيع أخرى
وكأنه ليس معنا
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Farid_1 على المشاركة المفيدة:
قديم 2017-04-24, 06:22 AM   #6 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، 4 (محدث باستمرار)

أوراق 5
حوار مع متشيخ

في شهر رمضان مضى كنا في مجلس أحد الإخوة
فأخبرونا بأن "الشيخ" الفلاني سيشَرّف المجلس لنستفيد من علمه

وحضر الرجل مع مرافق له ورحب به الجميع بين من يفسح له مكانا بجانبه
وبين من يقدم له العشاء
فانتهزت الفرصة كأي تلميذ علم يبغي الاستزادة من علم العلماء
وتبادلنا التحايا وعرفته بنفسي

واستأذنت الشيخ في سؤاله عن بعض الأمور
فرحب بي وأبدى استعداده للرد على أسئلتي:

فكان سؤالي الأول عن محاضرة القاها في التلفزيون عن جواز مصافحة الرجل للمرأة الغريبة عنه!
(علما بأن هناك حديث واضح من رسول الله صلى الله عليه وسلم بتحريم ذلك)
وهذا نص الحديث:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"لأن يُطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خيرٌ مِن أن يمس امرأة لا تحل له"

فتعجبت من رده حين قال: أن اليد ليست من الجسد لذلك لا بأس من لمسها ومصافحة المرأة!
ثم أضاف ولكني لا أسمح لابنتي أن تصافح رجلا غريبا!

فلما قلت له أنك تفتي بجوازه (على عكس حديث الرسول – صلى الله عليه وسلم) فكيف لا تطبقه على أهلك؟

فقام على عجالة وانصرف قبل أن أسأله سؤالي الثاني!
-------------------------------
فريد عبد الله
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Farid_1 على المشاركة المفيدة:
قديم 2017-04-27, 06:24 AM   #7 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، 4، 5(محدث باستمرار)

أوراق 6
صلِّ قبل أن يُصلى عليك

كنا نشيع ميتا في المقبرة
ونحن نحمل الجنازة
كان هناك شاب في عز شبابه، قوي جلد
يحمل النعش أمامنا لا يتركه

فوضعنا الجنازة عند القبر
وجلس جدي قريبا من القبر
وقد مد إحدى رجليه التي توجعه
فسألته إن كان بخير
فقال يا ولدي اليوم نشيع الغير وغدا يشيعنا الغير
فهذه سنة الحياة

وانتهينا من دفن الميت والدعاء له
وعاد كل منّا الى حياته العادية

وفي الغد كنا نشيع ميتا آخر
كان الميت هو الشاب القوي الذي كان في مقدمة الجنازة!

نسأل الله الرحمة والمغفرة للجميع
----------------------
فريد عبد الله

Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2017-05-03, 06:54 AM   #8 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، 4، 5، 6 (محدث باستمرار)

أوراق 7

زادك الله ايماناً

حضرنا صلاة الجمعة
وكان الخطيب فصيحا في كلامه

وحدثنا بكل هدوء عن بر الوالدين
في خطبة بليغة تعلمنا منها الكثير

وفي نهاية الخطبة
أخبرنا بأن هناك ميتة سنصلي عليها صلاة الجنازة بعد انتهائنا من صلاة الجمعة.
ثم قال: اسألوا للميتة الرحمة والمغفرة فهي والدتي!

فقلت في نفسي: زادك الله إيمانا.

رحم الله موتانا وموتى المسلمين وأدخلهم الفردوس الأعلى من الجنة.
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2017-05-11, 11:00 AM   #9 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، 4، 5، 6، 7(محدث باستمرار)

أوراق 8

دعاء الوالدة


كنا نتعشى عند الوالدة (رحمها الله)
فرن الهاتف عندها
وبعد انتهاء المكالمة
قالت لنا أن صديقتها توفيت أثناء زيارتها للمدينة المنورة
ثم قالت هكذا تكون النهاية، أتمنى أن يرزقني الله مثل هذه النهاية لأكون بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مرت الأيام
وتوجهت الوالدة للعمرة في شهر رمضان على كرسيها المتحرك
وقالت لي قبل سفرها: سأراك بإذن الله في العشر الأواخر
أتتني مكالمة من أخي بأن الوالدة مريضة في مكة
وبما أنني أعمل في مجال الصحة فمن الأفضل أن أذهب لها وسيلحق هو بي

أعددت شنطة السفر على عجالة
واتصلت على هاتف الوالدة في مكة المكرمة للاطمئنان عليها
فرد عليّ رجل الإسعاف بأن الوالدة انتقلت الى رحمة الله
فلم تحملني قدماي وجلست على الأرض وأنا أكرر: إنا لله وإنا إليه راجعون


اتجهنا أنا وأخي وبعض الأهل الى مكة المكرمة
وتم تجهيز الوالدة للصلاة عليها في الحرم المكي بعد صلاة الفجر
ثم تم نقلها الى مقبرة المعلاة حيث قمنا بدفنها هناك
فقلت لأخي: تمنت هذه الميتة مثل صاحبتها، فأكرمها الله بالاستجابة لها
وأعطاها مجاورة أم المؤمنين السيدة خديجة!

فقال لي أخي وهذا باب أخر من أبواب الجنة تم أغلاقه

فقد كانت الوالدة رحمها الله لنا أباً وأماً بعد وفاة والدي ونحن أطفال.

رحم الله والدينا وجميع موتى المسلمين وأدخلهم فسيح جناته

Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2017-05-25, 11:33 AM   #10 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,304
شكراً: 15,402
تم شكره 6,692 مرة في 2,852 مشاركة
افتراضي رد: أوراق1، 2، 3، 4، 5، 6، 7، 8 (محدث باستمرار)

أوراق 9
جمل في الصحراء

كنا في رحلة في الصحراء مع بعض الأوروبيين ضمن وفد طبي.
وكانت الرحلة تتضمن ركوب الجمال قبل العشاء.
وكان هناك جمل لا يسمح لأحد أن يقترب منه
وكان الكل يتجنبه بسبب عضه لمن يجرؤ على الاقتراب منه
فتذكرت كيف شكى الجمل لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) على مالكه وأنه لا يطعمه ويحمله فوق طاقته.

فانتظرت فرصة ابتعاد الناس عنه فهدأ بعض الشيء وبرك
فأتيت اليه من خلفه وهو لا يراني، وصرت أمسح على ظهره وأتقدم شيئا فشيئا الى أن وصلت لرقبته.
فنظر الي في هدوء ولم يتذمر
فأيقنت أن سبب ثورته هو سوء معاملة الناس له
فبقيت الى جانبه أمسح على رقبته ورأسه، إلى أن هدأ تماما
وكان له صوت خفيف قريب من الأنين.
فأدرت له ظهري لأكلم أحد الأصدقاء.

وأحسست بشيء ثقيل يستقر على كتفي كاد أن يجلسني من وقفتي.
فنظرت الى كتفي لأجد الجمل المسكين وقد أراح رأسه على كتفي وكأنه يقول لي شكرا على عطفك!

فقلت سبحان الله، إن في قلوب هذه البهائم من الإحساس بالعطف والمعروف أكثر مما في قلوب الكثير من البشر.
--------------
فريد عبد الله
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:30 AM