قديم 2014-08-02, 08:48 PM   #1 (permalink)
كبير مستشارى المنتدى العام والصحة والعلوم
 
الصورة الرمزية alskandr
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: اسكندرية
المشاركات: 4,026
شكراً: 323
تم شكره 842 مرة في 680 مشاركة
افتراضي إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

الكاتب الصحفى إبراهيم عيسى



فيما يعد أول رد رسمى من الكاتب الصحفى الكبير إبراهيم عيسى، على مهاجميه، بسبب رأيه فى قضية عذاب القبر شن "عيسى" هجوما حادا على منتقديه واصفا إياهم بأنهم "جهلاء ومتاجرون بالدين وببغاوات الإنترنت" مؤكدا أن العقل المصرى شهد تراجعا كبيرا خلال الأربعين عاما الماضية، بسبب تراجع الأزهر عن القيام بدوره وانتشار الفكر الوهابى فى العقل المصرى، وأكد عيسى خلال المقال الذى نشرته صحيفة الأخبار، أن عذاب القبر غير موجود بدليل عدم نص القرآن صراحة عليه، مؤكدا أن الله وعدنا بالحساب فى اليوم الآخر فحسب وأنه يستحيل أن يعذبنا الله دون حساب، أو أن يعذبنا مرتين وهو الذى وعدنا بالحساب فى يوم القيامة فحسب.

وقال عيسىى، فى مقاله، إن "الذين لم تحركهم مجازر داعش وسفك دماء المسلمين والمسيحيين فى العراق وسوريا وليبيا ومصر بفتاوى هؤلاء المختلين، بينما كانت دماء الشهداء تنزف بحورا فى غزة كان المتاجرون بالدين والمتزمتون والجهلاء وببغاوات الإنترنت لا يطيقون رأيا مختلفا عما حفظوه لهم وعاظهم وكأن العقيرة تصرخ دفاعا عما تركهم عليه آباؤهم" وذلك فى إشارة منه إلى تملك الروح الجاهلية من مهاجميه، مستدعيا قول كفار قريش فى دفاعهم عن عبادة الأصنام وادعائهم أنهم يعبدون ما وجدوا عليه آباءهم.

وتحسر الكاتب الكبير فى مقاله على انحدار العقل المصرى وتحكم ثلاثى "الجهل والجمود والتخلف" الذى أصبح يرتع فيه، مؤكدا أننا وصلنا إلى هذا الحال بعد "أربعين عاما من الاختراق الوهابى الصحراوى البدوى والتراجع الأزهرى المذهل المؤلم" معتبرا أن هذا التراجع أدى إلى أن أبناءنا أصبحوا "دمى وعرائس يلعب ويتلاعب بها الإخوان والسلفيون والإرهابيون كيفما شاءوا" وقال الكاتب الكبير، إن "البعض من فرط الجهل يتعامل مع عذاب القبر (ونعيمه) كأنه ركن من أركان الدين وأصل من أصوله وفرض من فروضه، وهو مايوضح التدهور الكبير فى الثقافة الدينية فى بلدنا" وقال الكاتب الكبير إن: السؤال القاسى فعلا هو كيف يعذبنا الله عز وجل قبل أن يحاسبنا؟ وأجاب: يابهوات ياعقلاء يا بنى آدميين، الله عادل لن يعذب أحدا قبل ان يحاسبه، والله هو من سيحاسب وليس ملائكة مندوبون عنه وسنعرض على الصراط أمام الله الواحد الأحد وليس فى جوف قبر نكون فيه روحا ميتة وترابا؟

واعتبر الكاتب الكبير أن من يقول بعذا القبر يعنى أن الله يعذب الناس قبل حسابهم وقبل العرض عليه وأن هناك حسابين وليس حسابا واحدا وأن الله يعذبنا قبل أن يحاسبنا، وأن هناك يومين للقيامة وليس يوما واحدا، يوم فى القبر ويوم الحشر؟ متسائلا: كيف بالله عليكم نصدق هذا عقلا وشرعا؟ معتبرا هذا الأمر افتراء على الله وتجرؤا، قائلا: كيف نقبل بوجود عذاب قبل الحساب؟، وكيف سنكون يوم القيامة كالعهن المنفوش ونفر من أمنا وأبينا وصاحبتنا وأبنائنا إذا كنا قد عرفنا النتيجة قبلها واطلعنا على أننا عصاة تم تعذيبنا وحسابنا فى القبر مستشهدا بقول الله تعالى فى سورة يس "قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ" مضيفا: من أين تأتى البغتة والصدمة والمفاجأة وهول القيامة إذا كان الناس قد عرفوا فى قبورهم مصيرهم فى الجنة أو النار؟

وفى سياق استعراضه لآيات الذكر الحكيم التى تنفى – من وجهة نظره – فكرة عذاب القبر قال إن الله عز وجل قال فى سورة الروم "وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ» متسائلا: ما أهمية العذاب إذن إذا لم يكن المجرمون يشعرون به؟ وهل حين يتم تعذيبهم فى القبر فيموتون من الألم هل تعاد أرواحهم مرة أخرى كى يتم عذابهم؟ أى أن الخلود فى القبر وليس فى الجنة أو النار؟ وهل من المفروض أن ننسى المنطق والعقل تماما كى نصدق حديثا منسوبا للنبى صلى الله عليه وسلم أو تأويلا من شيخ؟

وتساءل "عيسى" قائلا: لماذا ستجادل كل نفس عن نفسها يوم القيامة؟ مستشهدا بقول الله تعالى فى سورة النحل "يَوْمَ تَأْتِى كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ" متسائلا هل نجادل بعد التعذيب؟ وما فائدته إذن؟ إذا كان هناك عذاب قبر فالسؤال يبقى مشروعا لماذا لم يصرح به المولى عز وجل فى قرآنه الكريم واضحا قاطعا كما كل آيات النعيم والعذاب والوعد والوعيد والترغيب التى أنزلها على نبيه صلى الله عليه وسلم؟ ولماذا سُمِّى يوم القيامة بيوم الحساب طالما هناك عذاب قبل الحساب؟ مستشهدا بقول الله تعالى فى سورة إبراهيم "وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ" قائل إن الله قال فى هذه الآية أن يوم الحساب "يوم واحد معلوم وليس يومين ولا حسابين ولا عذابين، هو يوم القيامة.
alskandr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-08-02, 09:20 PM   #2 (permalink)
المشــرف العـــــام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,110
شكراً: 630
تم شكره 2,872 مرة في 1,150 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

اكيد مولانا الشيعى الشيخ العلامة ابراهيم عيسى

من كبار العلماء ويعلم مالا يعلمه

الرسول او الصحابة اوالسلف الصالح

اللهم انى اسالك التوبة له قبل مماته

فان تاب كان بها وان لم يتب فاره ماينكره
Aly Emam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ Aly Emam على المشاركة المفيدة:
قديم 2014-08-02, 09:40 PM   #3 (permalink)
المشــرف العـــــام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,110
شكراً: 630
تم شكره 2,872 مرة في 1,150 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

روى الشيخان في صححيهما عِدَّة أحاديث تدل على أن عذاب القبر حق ثابت. نذكر منها ثلاثة أحاديث، فمنها:
1- ما رواه البخاري في كتاب الجنائز "باب الجريدة على القبر". عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: مَرّ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى قَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ. فَقَالَ: أَمَا إِنّهُمَا لَيُعَذّبَانِ، وَمَا يُعَذّبَانِ فِي كَبِيرٍ، أَمّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ، وَأَمَّا الآخَرُ فَكَانَ يَمْشِي بِالنّمِيمَةِ، ثُمّ أَخَذَ جَرِيدَةً رَطْبَةً فَشَقّهَا نِصْفَيْنِ، ثُمّ غَرَزَ فِي كُلّ قَبْرٍ وَاحِدَةٍ. فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللّهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ فَقَالَ: لَعَلّهُ يُخَفّفَ عَنْهُمَا مَا لَمْ يَيْبَسَا.
2- روى مسلم في صحيحه في كتاب الكسوف "باب ذكر عذاب القبر في صلاة الخسوف"، من حديث عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال - في حديث طويل -: إِنِّي قَدْ رَأَيْتُكُمْ تُفْتَنُونَ فِي الْقُبُورِ كَفِتْنَةِ الدَّجَّالِ.
3- روى البخاري في صحيحه في كتاب الأذان "باب الدعاء قبل السلام"، عن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو في صَلاَتِهِ: "اللّهُمّ إنّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ... الحديث.


Aly Emam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ Aly Emam على المشاركة المفيدة:
قديم 2014-08-02, 10:14 PM   #4 (permalink)
كبير مستشارى المنتدى العام والصحة والعلوم
 
الصورة الرمزية alskandr
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: اسكندرية
المشاركات: 4,026
شكراً: 323
تم شكره 842 مرة في 680 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

شكرا لك اخى الفاضل
على المداخلة الكربمة
ففعلا الرد على الراى برد
افضل وسيلة للمعرفة والفكر الصحيح
alskandr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ alskandr على المشاركة المفيدة:
قديم 2014-08-02, 10:42 PM   #5 (permalink)
المشــرف العـــــام
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 2,110
شكراً: 630
تم شكره 2,872 مرة في 1,150 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

اخى الكريم

لا ادرى اين هو ممن

ينكرون ما هو معلوم من الدين بالضرورة

فليس الدين بما تقتضى العقول

انما الدين بالشرع والمنقول
Aly Emam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Aly Emam على المشاركة المفيدة:
قديم 2014-08-03, 06:20 AM   #6 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,279
شكراً: 15,316
تم شكره 6,619 مرة في 2,834 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة aly emam مشاهدة المشاركة
روى الشيخان في صححيهما عِدَّة أحاديث تدل على أن عذاب القبر حق ثابت. نذكر منها ثلاثة أحاديث، فمنها:

1- ما رواه البخاري في كتاب الجنائز "باب الجريدة على القبر". عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: مَرّ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى قَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ. فَقَالَ: أَمَا إِنّهُمَا لَيُعَذّبَانِ، وَمَا يُعَذّبَانِ فِي كَبِيرٍ، أَمّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لاَ يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ، وَأَمَّا الآخَرُ فَكَانَ يَمْشِي بِالنّمِيمَةِ، ثُمّ أَخَذَ جَرِيدَةً رَطْبَةً فَشَقّهَا نِصْفَيْنِ، ثُمّ غَرَزَ فِي كُلّ قَبْرٍ وَاحِدَةٍ. فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللّهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ فَقَالَ: لَعَلّهُ يُخَفّفَ عَنْهُمَا مَا لَمْ يَيْبَسَا.
2- روى مسلم في صحيحه في كتاب الكسوف "باب ذكر عذاب القبر في صلاة الخسوف"، من حديث عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال - في حديث طويل -: إِنِّي قَدْ رَأَيْتُكُمْ تُفْتَنُونَ فِي الْقُبُورِ كَفِتْنَةِ الدَّجَّالِ.
3- روى البخاري في صحيحه في كتاب الأذان "باب الدعاء قبل السلام"، عن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو في صَلاَتِهِ: "اللّهُمّ إنّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ... الحديث.




سبقتني بالرد المفحم على هذا الفاسق.
جزاك الله كل خير أخي الفاضل.
Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Farid_1 على المشاركة المفيدة:
قديم 2014-08-03, 08:47 AM   #7 (permalink)
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية Farid_1
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 5,279
شكراً: 15,316
تم شكره 6,619 مرة في 2,834 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

وهذا اقتباس من إحدى المواقع الشيعية عن عذاب القبر
من جمع عباس القمي
على لسان الإمام الرضا والإمام الصادق والإمام حسن العسكري والإمام الباقر
وهو مروي في كتاب الكافي الذي يعادل عند الشيعة كتاب صحيح البخاري
فكيف ينكره ابراهيم عيسى وهو على نفس المذهب؟



روي انه كان من ادعية مولانا الصادق (عليه السلام) قوله: «اللهم بارك لي في الموت، اللهم اعني على سكرات الموت اللهم اعني على غم القبر اللهم اعني على ضيق القبر اللهم اعني على وحشة القبر...».
اضافة الى هذا الدعاء الشريف عرفتنا احاديث اهل بيت النبوة (عليهم السلام) بكثير من الاعمال والعبادات المؤثرة في الامور المنجية من عذاب القبر وضغطته التي تحدثنا عنها مفصلاً في الحلقة السابقة.
وقد جمع الشيخ المتعبد عباس القمي (رضوان الله عليه) جملة من هذه المنجيات في كتابه القيم منازل الآخرة، ننقل لكم شطراً منها مع توضيحات واضافات في الفقرة التالية وعنوانها هو:
سور وصلوات تنجي من ضغطة القبر
بعض الاعمال المنجية من ضغطة القبر تشتمل على الاهتمام بتلاوة بعض السور القرآنية من الانسان نفسه قبل وفاته او من احبائه على قبره بعد وفاته.
بالنسبة للنوع ورد التركيز على ثلاث سور هي النساء والزخرف والقلم فقد روي في كثير من المصادر مسنداً عن امير المؤمنين (عليه السلام) انه قال: «من قرأ سورة النساء في كل جمعة أومن من ضغطة القبر».
كما روي عنه (عليه السلام) انه قال: «من ادمن قراءة حم الزخرف آمنه الله في قبره من هوام الارض وضغطة القبر».
وروي عن الامام الصادق (سلام الله عليه) انه قال: «من قرأ سورة ن والقلم في فريضة ونافلة آمنه الله عزوجل من أن يصيبه فقر ابداً واعاذه الله اذا مات من ضمة القبر».

ولا يخفى احباءنا ان المقصود من قراءة هذه السور المباركة هو تلاوتها مع حضور القلب قدر المستطاع فمرتبة النجاة من ضغطة
القبر وتحقق الآثار المذكورة في الآحاديث الشريفة المتقدمة ‌مرهونة بحضور القلب عند تلاوتها والتأثر القلبي بمضامين هذه السور المباركة.

وهذا الامر يصدق على تلاوة سورة التكاثر التي تذكر بالموت وتذكر بلزوم الاستعداد له، فتلاوتها من المنجيات من ضغطة القبر، وهذا ما اخبرنا به الصادق الامين نبينا الاكرم (صلى الله عليه وآله).
فقد روي عنه (صلى الله عليه وآله) انه قال: «من قرأ ألهاكم التكاثر عند النوم وقي من فتنة القبر».
اما السور التي ذكر ان تلاوتها على روح المتوفى تؤثر في رفع عذاب القبر عنه، فأهمها سورة‌ الملك فقد روى القطب الراوندي في كتاب الدعوات عن ابن عباس ان رجلاً ضرب خباءه على قبر ولم يعلم انه قبر، فقرأ سورة (تبارك الذي بيده الملك) فسمع صائحاً يقول: هي المنجية.
فذكر ذلك لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: هي المنجية من عذاب القبر. وهذا المعنى مروي في كتاب الكافي مسنداً عن الامام الباقر (عليه السلام) انه قال: «سورة الملك هي المانعة تمنع من عذاب القبر».
وهذه الاحاديث الشريفة احباءنا تفتح امام المؤمنين باباً من ابواب فعل الخير للذين سبقونا الى عالم البرزخ وانقطع عنهم ما يعينهم على صعابه، فما اجمل بالمؤمنين ان يلجوا هذا الباب ويعينون المنقطعين في عالم البرزخ على عقباته، سواءً كانوا من احباءهم او من غيرهم.
ومن المنجيات المهمة‌ من عذاب القبر بعض الصلوات المندوبة اهمها نافلة الليل التي هي براق السلوك الى الله - عزوجل- كما ورد في الحديث الشريف المروي عن مولانا الامام الحسن العسكري (عليه السلام).
اجل فمن آثار صلاة الليل النجاة من


عذاب القبر ومن ضغطة القبر فقد روي عن مولانا الامام الرضا (صلوات الله وسلامه عليه) انه قال: «عليكم بصلاة الليل، فما من عبد يقوم آخر الليل فيصلي ثمان ركعات وركعتي الشفع وركعة الوتر واستغفر الله في قنوته سبعين مرة الا أجير من عذاب القبر ومن عذاب النار ومد في عمره ووسع عليه في معيشته».

Farid_1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ Farid_1 على المشاركة المفيدة:
قديم 2014-08-03, 11:19 AM   #8 (permalink)
الأعضاء المتميزون
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 222
شكراً: 58
تم شكره 165 مرة في 80 مشاركة
افتراضي رد: إبراهيم عيسى يفتح النار على مهاجميه: من يقول بعذاب القبر يفترى على الله

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة farid_1 مشاهدة المشاركة
فكيف ينكره ابراهيم عيسى وهو على نفس المذهب؟



في كل مذهب هناك الصالح وهناك الطالح
وليس كل من هب ودب له الحق بالفتوى
ولا يحق لاي من كان التشريع والسنن كما يشاء

نسأل الله لنا السلامة في ديننا وهو خير الحافظين

نقش الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ نقش الحب على المشاركة المفيدة:
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة قصص الأنبياء والرسل متجددة اشرف فتحى منتدى سير اعلام النبلاء 51 2014-01-06 08:42 PM
موسوعه الادعية والاذكار hamad 2010 المنتدى الاسلامى العام 1 2012-05-29 06:14 PM
هدى الرسول الكريم ( ص ) فى الابتسامة سميرعطيوة الاحاديث والسيرة النبوية الشريفة 2 2012-04-27 02:50 PM
الصحابة ـ رضي الله عنهم ـ. مجد عاطف الاحاديث والسيرة النبوية الشريفة 9 2011-05-20 09:15 AM
كيف تغرسى العقيدة الصحيحة في نفوس أطفالك دكتورة ريم المراة المسلمة 4 2010-12-18 07:35 PM


الساعة الآن 07:16 PM